تعرفوا على اسباب ألم الكعب وطرق علاجه.
تاريخ النشر: 31/05/2024 - عدد القراءات: 581
تعرفوا على اسباب ألم الكعب وطرق علاجه.
تعرفوا على اسباب ألم الكعب وطرق علاجه.

 يُعدّ ألم الكعب من أكثر المشاكل التي تُصيب القدم شيوعاً، ويجدر بالذكر أنّ أغلب حالات آلام كعب القدم تُشفى دون الحاجة إلى تدخل جراحي أو حتى طبيّ، وإنّما تتطلب بعض الراحة، ولكن في حال استمرار المصاب باستعمال القدم والمشي عليها دون أخذ قسط كاف من الراحة على الرغم من شعوره بألم فيها، فإنّ ذلك قد يُسفر عن المعاناة من ألم كعب القدم المزمن، والذي يتطلب تدخلاً جراحياً للتخلص منه في أغلب الحالات.

 أسباب ألم الكعب ما يلي :-

-       التهاب اللفافة الأخمصية واللفافة الأخمصية تُمثل أحد الأربطة الموجودة في القدم ويمتد من عظام الكعب إلى أعلى القدم، وعادة ما يتسبب التهاب اللفافة الأخمصية بألم في كعب القدم، ولكن في بعض الحالات قد يُسبّب ألماً في منتصف القدم.

-        كسور الإجهاد: وتحدث نتيجة ممارسة التمارين الرياضية الشاقة، أو طبيعة العمل المُرهقة، أو ما شابه، بالإضافة إلى احتمالية تسبب هشاشة العظام بهذه المشكلة.

-        داء سيفر: ويُعدّ السبب الأكثر شيوعاً لألم كعب القدم بين الأطفال والمراهقين الرياضيين، فعادة ما يُصيب الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 7-15 عاماً.

-        التهاب وتر أخيل: ويُعدّ من المشاكل الصحية المزمنة المُسبّبة لألم كعب القدم.

-       مثل متلازمة النفق الرسغي للقدم وبعض أنواع الالتهابات في الجسم، مثل الذئبة والتهاب المفاصل الروماتيدي، ومشاكل الأوعية الدموية، واتخاذ الوضعيات الخاطئة عند المشي أو الركض، والنقرس، والتهاب العظم، وغير ذلك الكثير.

علاج ألم الكعب ما يلي :-

1-تناول الأدوية المُسكّنة للألم، مثل الباراسيتامول أو الآيبوبروفي. وضع قطع من الثلج في قماشة وتطبيقها على كعب القدم لعشرين دقيقة كل ساعتين إلى ثلاث ساعات.

2-ارتداء حذاء ملائم بكعب يتراوح ما بين 2-3 سم. تجنب المشي أو الوقوف لفترات طويلة من الزمن.

3-تجنب المشي حافياً أو ارتداء الأحذية المسطحة دون كعب.

اقرا ايضا علاج الثاليل التناسلية من هنا 

تم طباعة هذا المقال من موقع الطب العربي البديل (arabaltmed.com)

© جميع الحقوق محفوظة

(طباعة)